الرئيسية > سياسة > الخطاب الإمبريالي الجديد (موجه للعرب)

الخطاب الإمبريالي الجديد (موجه للعرب)

(ثوار ليبيا) أو (ثوار بنغازي) أو (المجلس الانتقالي) أو (الانتقامي) كما يقول سيف الإسلام القذافي..

يحاول هؤلاء القوم كما قالت قناة العربية (العبرية) أن يفاوضوا سكان بني وليد، وعللت القناة ذلك بأن 35 % من سكان بني وليد هم من قبيلة ورفلة، و75 % من سكان بنغازي هم من نفس القبيلة، أي ورفلة.

طبعاً مع العلم أنه لم يتبقى مقاومة تذكر في ليبيا سوى في بني وليد، وسرت مسقط رأس القذافي.

هذا هو الخطاب الإعلامي المتداول في الإعلام المكنى (عربي).

أنها العودة لقيم العصر الجاهلي، وعصور ملوك الطوائف. أنها قيم التفرقة والبغض والتناحر العرقي والقبلي والطائفي.

وأيضاً على ذات القناة الصهيونية (والأدق الأمريكية) منذ فترة قال أحد الإخوان المسلمين (نحن نقدر للطائفة العلوية عدم تخليها عن نظام الأسد). يا سلام شو رايق! يا سلام شو لذيذ وحنون!

ذات الخطاب، ذات اللعنة، ذات الحماقة، ذات التفاهة.

على كل حال فقد رأيت استخدام السيف والترس في أحداث سورية، وليس هذا مسرحية كوميدية من مسرح (المضحك المبكي، ملهاة) اعتيادية، بل إن ما تم هو توسيع المسرح ليشمل بلادنا العربية كلها.

في هذه الأيام صارت مهمة الإعلام الإمبريالي التحليل والتدقيق في العورات على مختلف أشكالها، وإلى هنا هذا أمر جيد، لكن أن يكون ذلك بهدف تأجيج الصراعات النائمة، وإيقاظ الشياطين الكامنة، فهذا شرٌ مطلق. (الفتنة نائمة، لعن الله من أيقظها).

ندوات وبرامج حوارية تتكلم بالتفصيل الممل عن القبائل والطوائف في اليمن وليبيا وسورية، حيث من المطلوب قلب أنظمة الحكم فيها أو إضعافها.

والمواطنة أضحت حلم وردي جميل، نسمع بها في أوربا ولا نراها البتة في مجتمعاتنا.

يجب أن تكون من طائفة أو قبيلة محددة ليسمع كلامك من أفراد معينين، وآخ يا لبنان ماذا فعل اتفاق الطائف بك وبنا.

أمريكا (الديمقراطية، على أساس) جلبت التمثيل الطائفي إلى العراق، ليصبح حقيقة واقعية يصعب تغييرها، والفكاك منها.

أمريكا ذات معايير مزدوجة بالنسبة لسياستها الخارجية، وهذا بديهي في دولة قامت على المصالح (المادية حصراً)  دون الحاجة لقومية أو مواطنة طبيعية بعد أن أبادت الهنود الحمر، واستوطنها ملوك المال وتجار السلاح والرقيق، والذين أشعلوا حربين عالميتين فقط من أجل المال، ثم لاحقاً غيروا خريطة العالم مراراً.

أما أن يقتنع العرب بحمامة السلام والحرية الأمريكية ولا يروا وجهها القبيح الآخر فهو قصر نظر شديد، مرده الجهل بأبسط القوانين المسيطرة على العالم.

أفيون الشعوب (الدين) يستخدم ببراعة ضد الشعوب كلما اقتضت الحاجة، لاستغباءها وإفقارها وشل قدراتها الوطنية الخاصة، وتصعيد التوترات بين الشعوب التي تعلي موضوع الدين على القومية والوطنية والمصالح العامة الخاصة في تلك البلاد، والتي ليس من الضرورة أن تكون مادية بالمجمل. فالدين الوطني الحديث هو من المصالح العامة الوطنية الخاصة، والتي من مهمة الدولة نشره ورعايته، لكن بعد أن يناسب شعبها ويحضرهم ويرقيهم إلى مستوى الأحداث العالمية الراهنة، بل إن أديان قامت على مسرح التاريخ، أثبتت بأنها من خير الروافع التي يعتمد عليها القادة لاستنهاض همم الشعوب، ونقلها إلى المستقبل (وليس الحاضر فقط) بسلاسة أسرع من بقية الشعوب.

أما نحن في عالمنا العربي حالياً، فإن الدين المتداول بين أيدينا يصنع في مختبرات أمريكية بحتة، بعد أن تولت أمريكا زمام المبادرة بعد أخذها من بريطانيا وفرنسا.

و(حركة الإخوان المسلمين) البريطانية، أصبحت واحدة من مئات الحركات (الأصولية) ذات الفكر الإيديولوجي المعد في الغرب لنا.

أصبح رأي العربي في محمد (نبيه وبطله القومي وأحد أبرز عظماء التاريخ العربي) غير مهم. يا للسخف. وأصبح المنظرون الإسلاميون (غير العرب) والممولون غربياً يفهمون السيد محمد أكثر منا، مع أننا أبناؤه وأحفاده.

أصبحت (الوهابية) الدين الذي فرضته بريطانيا العظمى للسيطرة على منابع النفط، هو دين الحق، ولا من يجرؤ على الكلام والاعتراض. أما العرب وآراؤهم فهي في الزبالة.

إسلامنا يقرره رجل أفغاني، وآخر تركي، وآخر أندونيسي…… يا للسخافة.

محمد؟ من يجرؤ على القول بأنه محمدي؟

لا أحد! أصبحنا أتباع ابن حنبل والحنفي والشافعي والنصيري والحسن والحسين الخ…

أما السيد محمد، فقد وضع على الرف. لأنه من غير المفيد توحيد الإسلام على بطل العرب القومي. فهذا ينافي مصالح تجار النفط والمال والسلاح الغربيين.

………………………

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: