عن المدوّن

مدوّن عربي.. من سوريا ..

لفتني في الكثير من المدونات التي زرتها، أن الكثير من المدونين يتركون هذه الصفحة فارغة، أو بعبارات رمزية مختصرة…

على شاكلة: (من أنا؟ قيد التكوين..) أو (من أنا؟ مجرد شاب يعيد تشكيل وترتيب أفكاره)

وانتابني لذلك الكثير من الشك والريبة، أو من الحيرة…

فلما لا أشرح ما هو وضعي الحالي، ولأحدث من هذه الصفحة كل فترة؟ أهذا عيب؟ أفيه شيء غير مفهوم أو مضاد للطبيعة البشرية؟

أو أن آخرين احتاروا كثيراً في صياغة عبارةٍ تدل على توجهاتهم، فترى هذه الصفحة على نقيض ما في المدونة… يا للغرابة!

إنها الثورة التي تحيط بنا، ولا تسمح لنا بتبيان أماكن أقدامنا.. إنها ليست مجرد ثورة (العربية الكبرى للحرية)، بل إنها ثورة اتصالات ومدخلات فكرية وعقائدية… احتارت الناس في تمييز مفرداتها لكثرتها..

(ولذا)  (((فقد قررنا أن نذيع مقطعاً منها في الأول ومقطعاً منها في الآخر)))

ولذا سأقول لكم أي أغنية أحبها الآن، وأي عيونٍ أفضلها الآن… وتأكدوا بأنه من الممكن على كل منا أن يغير ما بدى له… ليس في هذا عيباً.. وغداً يخلق الله ما لا نعلم… فالدنيا كما الزمان في تفتحٍ مستمر.

والوسط بالنهاية موقف (بالرغم من أنه لا أبيض، ولا أسود)

 

عن المدوّن\المدونة:

سورية ليست مجرد دولة…

في هذا العالم، في هذه الدنيا، في هذا الزمان…

تتداخل عوامل وقوى عديدة في رسم حدود الدول…

سورية هي خلاصة الفكر العربي والمشرقي لقرون عديدة… تلاعبت بمصائر شعب منطقتنا دول عديدة.

فمن الإمبراطورية العثمانية التي سقطت أوائل القرن المنصرم، إلى اتفاقية سايكس بيكو التي رسمت بيد بريطانيا  وفرنسا، وزرعهم يهود أوربا في قلب منطقتنا وإنشاء كيان مصطنع لهم في فلسطين، إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتي تتابع نفس النهج الاستعماري وبأشكال أكثر قذارة..

سورية.. البلد عربي.. هي العالم كله في مكان واحد، رغماً عن الظروف.

وكما قيل: لكل إنسان متحضر في العالم وطنان، وطنه الذي يعيش فيه، وسورية.

أنا.. ابن لسورية، أسعى لأكون ابناً باراً لها، وبذات الوقت أن أكوّن شخصيتي المستقلة… والتي ستكون أكثر شمولاً…… (بحسب ما  أعتقد وأظن)

 

(((شكراً جداً جزيلاً))).

Advertisements
  1. فرح سورية
    15/09/2011 عند 12:50 ص

    كما قلت سورية، ليست مجرد دولة.
    موقع جميل شدني كتير… أتمنى لقلمك المبدع دوام الاستمرار.
    بس خفلنا شوية من السياسة.
    تقبل مروري.

    • أيهم ع. سليمان
      15/09/2011 عند 3:17 ص

      شكراً ألك، ولمرورك..
      بالسياسة، بتعرفي هالأيام حابكة الحكاية…. شرفتي فرح.

  2. مروى- دمشق
    15/09/2011 عند 1:35 م

    أعجبتني هذه المدونة، سأزورها باستمرار

  3. أيهم ع. سليمان
    15/09/2011 عند 4:12 م

    هلا مريانا.. ونحن بالانتظار.

  4. 01/10/2011 عند 11:09 م

    جميل ما خطته أناملك هنا و الأجمل هي المعاني التي مررتها لنا أو بالأحرى ذكرتنا بها

    كنت هنا

  5. أيهم سليمان
    01/10/2011 عند 11:21 م

    الأجمل منها قدرة اللغة العربية التي تجمعنا بنقلها أحاسيس كل منا إلى الآخر، بالرغم من تنائي المسافات بيننا…
    البيت بيتك، أخت سناء… شرفت.

  6. 05/10/2011 عند 3:29 م

    سوريا ليست مجرد كلمة انها العالم بمافيه

  7. أيهم سليمان
    05/10/2011 عند 3:38 م

    جميلة هي الوطنية والإحساس الذي تولده، صدقت فكل وطنِ هو غاية أبناءه… كما هو مبتداهم.
    فكما الأسرة هي العالم الصغير مختصراً، كذا بلدنا سورية…
    دمت بالود صديقي.

  8. 10/10/2011 عند 9:28 م

    مدونة رآئـعـة بالفعل
    اتمنى فقط ان تزيد من رصيد قسم ( خربشة ) ربما
    لاني استطبت المكوث بين تلك الآسـطـر .!
    وآآصــل .~


    آميــرة ..}

  9. أيهم سليمان
    10/10/2011 عند 10:58 م

    قريباً إنشاء الله، يا أميرتي…
    سلامي.

  10. 28/10/2011 عند 9:23 م

    مهما حاولوا وحاكوا المكائد ستبقى سوريا الحبيبة قوية بكل طوائفها شوكة ً تنحر صدورهم الحاقدة
    نرحل ويبقى الوطن وتبقى قلوبنا تنبض عشقاً لترابك الغالي سوريا
    ويبقى وطني الأجمل ببحره وأرضه وسماءه وشمسه التي لا ولن تغيب
    شكراً لكـ … مدونة رائعة

  11. أيهم سليمان
    29/10/2011 عند 2:25 ص

    أختي العزيزة فاطمة…
    حينما أختار بلادي (سورية) لتكون مركزاً للكون بأكمله.. فليس في ذلك نظرة شوفينية ضيقة تجعل من بقية الناس والبلدان مجرد أشياء لا قيمة لها….
    فلكل إنسان حق بأن يرى أسرته أفضل الأسر، وقريته أجمل القرى، وبلده مركزاً للكون..
    وبالطبع أنا أعرف هذه البديهة، لكن انطلق من حديثي عن بلدي من منطلق أنه كان في يوم موئلاً للحضارات جميعها، كما يخبرنا التاريخ، وأرغب في أن يتكرر ذلك، وأن تغيب بعض الأخطاء التي تعصف بمجتمعنا وبلدنا..
    وهذا لا يبدأ إلا بالمحبة، ولا ينتهي إلا بها أيضاً.. فكلما أحب المرء ما يفعله، كلما أجاده أكثر..
    أرحب بك دائماً في مدونتي لتبادل الأفكار، وأحييك على مشاعرك الجميلة..
    دمت بكل الود.

  12. Max
    30/10/2011 عند 11:52 ص

    شكرا جزيلا حضرة الأستاذ الفاضل أيهم أشكرك من صميم قلبي على هذه الوطنية الرائعة التي تتمتع بها أتمنى لك كل التوفيق و النجاح بكافة أعمالك

  13. أيهم سليمان
    30/10/2011 عند 4:13 م

    أهلاً أخي ماكس…… إن الكلام عادة هو ما يسبق الأفعال…
    وأنا أتمنى أن أكون على قدر ما أعلنه من وطنية في كل المواقف والظروف… فليس ذلك سهلاً.. لذا أعد نفسي لذلك.. لأبقي وفياً لمبادي دوماً..
    شكراً لك، دمت بود..

  14. RITA
    04/08/2012 عند 5:11 ص

    حبيت … المدونة.

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: