أرشيف

Archive for the ‘آداب’ Category

عالـــــــــــــــــــــم خـــــــــــاء رائـــــــــــــــــي

عالـــــــــــــــــــــم خـــــــــاء رائـــــــــــــــــــــي:

لست متشائماً… ولا أحب المتشائمين، لكـــــــــني لا أكرههم أيضاً…

غنوا وقالوا: قليلاً من الغضب، قليلاً من الغضب، يا أمة العرب….
الغضب والتنفيس ضرورة تجسدها قصة أذنا الحمار (أذنا الملك كأذنا الحمار)…
وفي ظل هذا الاندفاع الخليجي المستعرب المجنون على بلادنا رافعة القومية العربية… يفتقد المرء القليل من الغضب.. القليل من التنفيس….

شتائم، سباب، غضب، غضب….

لن أتكلم في سياسة اليوم، بشكلٍ مباشر…. ربما مثلي _أنتَ وأنتِ ونحن_ هنالك من ملّ التكرار…
فأغلبنا يعيد ما قيل في بداية الأزمة السورية… وحدهم مقاتلي جيشنا الباسل يفعلون شيئاً محموداً على كل حال… ومن يستطيع لومهم لتنفيذ مهمتهم.

أستذكرت مقالة قديمة للكاتب (المعارض بشدة سابقاً) نبيل صالح (والذي رفض الثورة السورية المتصهينة منذ البداية)…
لو قيض لأمثال هذا البطل الكلام مسبقاً… لكنا تجنبنا بعض ما وصلت بنا به الحال اليوم..

وها أنا أعيد عليكم ما قاله ذات مرة… أملاً بأن تنفس عن بعض غضبكم مما حولكم..
أتمنى لكم قراءة ممتعة. قراءة المزيد…

Advertisements

من وحي الطفولة (1).. “تا تا تاتا”.

(( تا تا تاتا…..))

هذه هي مجمل الحروف، مجمل الكلمات (كلمة يتيمة) التي استخدمها طفلٌ صغيرٌ للتعبير عما يريده.

مجرد حرفين سهلٌ نطقهما بالنسبة له، تاء وألف، أوجز بهما نطقاً أصواتٍ معينة، وعبّر بذلك عما يريده من أبيه الذي كان يجلس على الأريكة…

((يا بابا، أحكي معي، أريدك أن تفعل ما كنت تفعله مسبقاً في ذلك الوقت (البارحة)… أريد منك أن تفعل معي تلك الحركات (تلعب) لأنها لذيذة (مسلية).))

ربما بشكلٍ من الأشكال هذا ما أراد عبدو (عبد الرحمن) الصغير الإفصاح عنه…! وربما يكون شيء مماثل مما يريده الأطفال! قراءة المزيد…