أرشيف

Posts Tagged ‘سورية’

عقدة التفاصيل… حدائق الشيطان وجمال سليمان، مثالاً.

.
التفاصيل….
يقال إن الشيطان دائماً ما يحلو له الكمون في التفاصيل… يقال أيضاً أن أحد أهم ما يميز دماغ المرأة عن منافسها الرجل هو اختلاف الاعتماد على جانبي الفصين الدماغيين، وبالتالي وجد العلماء أن المرأة أكثر قدرة على تمييز التفاصيل عموماً، بينما الرجل يحب النظر الإجمالي للصور والأمور…
ويقال أيضاً فيما يقال… أن الطريق إلى جهنم (بغض النظر عن ماهيتها) معبّد بالنوايا الصالحة… والنوايا تحمل صفة التعميم والإجمال… فهي غالباً ما تسبق العمل، وتماثل ما يقوله الفلاسفة من نظريات قبلما تأتي الأحزاب والمطبقون للنظريات على أرض الواقع، حيث التفاصيل، فيكون الشيطان منتظراً لهم هناك، والشيطان هنا هو العراقيل والتحديات التي تواجه تطبيق ما أفادت به النظرية. قراءة المزيد…

Advertisements

لا، لجمعة الحظر الجوي..

((سوريا من أعرق ديموقراطيات الشرق في الخمسينات، وليست مثل ليبيا))

(( لا… لجمعة الحظر الجوي))

((لأنها ستكون دعوة مباشرة للتدخل العسكري المرفوض))

((فنحن، لا نريد الخروج من استبداد النظام…))

((للوقوع في استبداد القوى الخارجية))

….

هذا هو نص بروشور قد تم تداوله من قبل بعض ناشطي الفيسبوك، وبعض المدونين الشباب الذين يمارسون نشاطهم المحموم المعتمد (والأهم الشديد التنسيق).. باعترافهم أنفسهم.

((سوريا من أعرق الديمقراطيات الشرق في الخمسينات، وليست مثل ليبيا))

ماذا تعني مثل هذه العبارة؟ قراءة المزيد…

آخر التطورات.. في ساحة منزلي السوري

04/10/2011 11تعليق

بعيداً عن الملاسنات الكلامية، التي لا تغني ولا تسمن من جوع….

فإن من أهم التطورات الأخيرة برأيي في اليومين الفائتين:

 

1 – تأكدي بأن المخابرات السورية (على ضعف حيلتها) قد أتمت بنجاح اختراقات هائلة في كافة الصعد عن طريق نشر معارضين بالجملة ونشرهم في العالم، مما أربك آخر مجلس تم تشكيله بالدعم القطري السخي (وطني موحد أو انتقالي أو ثوري لا فرق) بكيفية انتقاء صفوف مجلسه بدون أن يتواجد (عملاء) مزدوجين أو عملاء (للنظام).. كما أن قصة العقيد \ اللواء مثيرة بالنسبة لي، فهل هذا العقيد بهذا الغباء المفرط؟ أنا شبه متأكد بأن هذا الوجه غير بعيد عن حركات الأمن السوري، والتي تكررت إلى حد أجبرت فيه العرعور بالنباح لأزلامه بأن لا يصدقوا أي عسكري يقول أنه انشق فكل الجيش كافرون…

قراءة المزيد…

هل تعلمون شيئاً عن الحوار أيها الثوار؟

 

شعار الأخوان المسلمون في سورية

هل رأيت هذ الشعار من قبل؟

أعلم بأنك فهمت منه أنه شعار جماعة الأخوان المسلمين في سورية…

لكن ما سألتك عنه.. هل رأيته قبلاً….

بالنسبة لي لا… لقد رأيته اليوم عن طريق الغوغل لا غير.

والآن………..

سوريا الكبرى

 

 ما ذا تعرف عن هذه الصورة؟

على فكرة ليس هنالك أي إشارة توضيحية عن جماعة أو حزب أو تنظيم يعتمد على رسم هكذا فكرة أو صورة..

واليوم أيضاً رأيت هذه الصورة عن طريق غوغل… لكنني كنت أعلم مسبقاً أن هنالك أحد الأحزاب السورية الإقليمية التي تتبنى مثل هذا الفكر حيث تجتمع ما تسمى (بفكر حزب البعث) بلاد الشام مع بلاد الرافدين (أي العراق) مع قبرص وسيناء المصرية والكويت….

أنه الحزب السوري القومي الاجتماعي…

قد يحدس أحدٌ ما عن طبيعة السؤال الذي سأساله.. وقد يجيب مسبقاً بالتالي… جماعة الأخوان ممنوعة من العمل في سورية ومن الطبيعي أن لا نعلم عنها شيئاً….

وقد يكون ما دفعه لهذه الإجابة المفترضة،تخيله لمقارنة  أجريتها من خلال عرضي للصورتين السابقتين.

لا…. وأيضاً لم أفعل ذلك من باب السخرية منكم… بل ما دفعني لذلك هو التساؤل عن مدى ما نعرفه عن هؤلاء التيارات الفكرية (فهي ليس لها تمثيل عددي كبير على الأرض)، وعن مدى دقة ما نعرفه عنها،وعن مدى موضوعيتنا في الحكم عليها…. قراءة المزيد…

بين الحذر والمؤامرة

بين الحذر والمؤامرة:
البراءة العربية:
على خلفية الأحداث الجارية في الوطن العربي.. وما سمي “الثورات العربية”، ابتداءً من تونس، فما الحب إلا لبوعزيزي الأولي…. وصولاً إلى سورية… فقد بات كل شيءٍ بالنسبة لي مشكوكاً به. خاصةً برؤية الكثير من التدخلات الدولية الغربية في تفاصيل ودقائق هي عادةً (كما يروج) من الخصوصيات المحلية، سواءً من أمريكا والناتو، أو من بقية اللاعبين الدوليين كالصين وروسيا وإيران..
نعم، كل شيء حدث ويحدث.. مثارٌ للريبة والتوجس، فحتى ذلك الشاب التونسي المحترق غيظاً صار بطل إحدى السوالف الشعبية عن القصص المخابراتية ذات الصناعة الغربية.
إن هذا الطابع، طابع الحذر والتوجس.. أو ما يسميه ويسوقه الغرب لنا تحت اسم (نظرية المؤامرة) هو طابعٌ طبيعي لي حالياً.
أما (الطابع) فهو سمة مميزة في الشخصية الإنسانية يصعب تغييرها بسهولة… وأما (الطبيعي) فهو الأمر الميسر حصوله بشكل متوافق مع الطبيعة وقوانينها الثابتة. وبذا يختلف الطبع، والطابع عن العادة، التي من الممكن للإنسان أن يتخلى عنها بيسرٍ ومجهود أقل.
فبعد حوالي القرن على قيام (الثورة) العربية الأولى والتي أسميت لنا (الثورة العربية الكبرى) نفاقاً وزوراً روجت له بريطانيا الاستعمارية ذاتها للانفصال عن الإمبراطورية العثمانية، ومن ثم احتلال أرضنا مع فرنسا وإيطاليا….
بعد قرن على تلك الحادثة المميزة في تاريخنا العربي المشترك، بقيت الشعوب العربية تتشرب صفة الحذر والريبة حتى صارت تعتاده.
لاحظ الغرب (أمريكا تحديداً) هذا الجانب الإنساني في الشخصية العربية الناشئة واستغله بشكل مستمر لضمان استمرار تحكمه بنا ولعبه بنا كما يتلاعب الطفل بالفراشة.
وتوالت مسرحيات ابن لادن، والأفغان، بعد مسرحية أبراج التجارة في نيويورك، وكانت لاحقاً مسرحية الأسلحة النووية في العراق، ومسرحية الديمقراطية التي يجب تصديرها.. وما إليها.
يتواجد في الوجدان العربي والسوري نكتة مفادها: أن حمصياً أكل 100 كف غدراً.
النكتة مضحكة جداً، خاصة إن كنت تسمع بها للمرة الأولى… وفيما أذكره من الإنجيل، هو ضحك تلامذة السيد المسيح عند قصه لهم قصة النبي إبراهيم وأبيه عندما حطم الأصنام ووضع الفأس بيد كبيرهم واتهمه بأنه الفاعل… عندها أجاب المسيح معاتباً تلامذته بأن سبب ضحكهم على القصة هو التشابه بينهم وبين أبو إبراهيم، فالمثيل يميل لمثيله، يطربه ويضحكه.
نعم، الحمصي أكل 100 كف غدراً.. وبعضنا حدث معه شيءٌ مشابه.
100 سنة، قرنٌ من الزمان، والغرب يغدر بنا.
فقط 100 سنة، ويتوقع بعض العرب إننا يجب أن نقلع عما يسمى (نظرية المؤامرة).. يقولون، هؤلاء المتأثرين بالدعاية الغربية… يقولون لنا يجب أن لا نكون كذلك.
إن البراءة، طبع أساسي في الشخصية العربية والمشرقية، وهذا بسبب الحالة النفسية الوسطية التي يسببها تفشي الدين والإيمان في مجتمعاتنا.
فالإيمان أساساً اشتقه العرب (فصحاء اللغات) من كلمة الأمن.. والتي بدورها اشتقت من كلمة أم… مصدر الإحساس بالأمان في أحضانها، وهذه النون المضافة دلالة على الذات (أنا، نحن).. ففي أحضان أمك لا تجد منها ممانعةً في إبراز شخصيتك الذاتية المستقلة عنها.. ولا شيء يقطع الرابط بين الأم ووليدها، فحبل الصرة ليس الحبل الوحيد بينهما. والرحمة المشتقة هي الأخرى من (الرحم) الخاص بالمرأة رابطٌ يتجلى بذوي القربى. والأم ترحم أبنائها أياً يكن ما يفعلونه في طريق بناء الذات، كما أن هذا (الرحم، الرحمة) رابطٌ بين الأخوة.. ومن الرحم اشتق العرب اسم إلههم (الرحمن).
هذا وغيره، مما حدس به العرب، واحترموه من قيمٍ أخرى اكتشفوها في مؤسسة الأسرة.. فكانت كل مؤسساتهم الأخرى (كالقبيلة والعشيرة والأمة) مثالاً لمدى احترام وتكريس تلك الروابط، والتي حتى أديان المشرق وقفت إزائها موقف الإجلال وقدست بعضها أحياناً.
(وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا..)
لذا فهذه المؤسسات القائمة حتى الآن في الشرق تعزز طابعاً أساسياً ألا وهو التراحم وما ينتج عنه من براءة.. أمناً وأماناً. ونحن إزاء هذا لا نستغرب إن العرب طوال القرن المنصرم بقوا يتلقون الصفعات واللكمات المميتة.
لأننا بريئون، ألا يحق لنا التساؤل، لما يا عالم الغرب، لا ترشدونا إلى الدرب الصحيح؟؟
هذا ما يفعله أبناء أمتنا وشبانها التواقين للتغيير، فأهداهم الغرب لبلسم الديمقراطية، والتي لم يطبقها الغرب نفسه حتى الآن. قراءة المزيد…

التصنيفات :سياسة الوسوم:, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

بيان

بيان:

أنا الموقّعة أدناه يارا توما توما، ولدت عام 1987 في دمشق، حرّةً، كما ولد كل إنسان في هذا العالم، والحرية بالنسبة لي هي حريّتي في التفكير، ولا تستطيع أي جهة مادية أو اعتبارية، ديناً كانت أم مجتمعاً أم سلطة، سلب هذه الحرية أو الانتقاص منها، لأني مؤمنة بأنه حتى من يستطيع أسر الجسد لا يستطيع أسر الفكرة.
بناء على ما سبق، أعلن – وأنا بكامل قواي العقلية – التزامي قولاً وفعلاً بما يلي:
1- لم ولن أقاتل من أجل حريّتي يوماً، لأنني أمتلكها، ولأنني أعيشها في نطاق القانون والقانون فقط.
2- لم ولن أرضخ لأي جهة تدعي الدفاع عن حريّتي، لأنني الشخص الوحيد المخوّل بالدفاع عنها والتصرف بها، وحريّتي تشمل اقتناعي أو عدم اقتناعي بأي فكرة أراها مناسبة أو غير مناسبة لي.
3- لم ولن أدافع عن حرية أحد إلا بتفويض صريح منه، لأن في ذلك تدخّلاً في شؤونه الخاصة.
4- يستثنى “الوطن” من البند السابق، لأني – وإذ ولدت على أرض هذا الوطن – فمن حقي أولاً ومن واجبي ثانياً، الدفاع عن حريته، وأما حرية الوطن فتعني – بالنسبة لي – استقلاله وسيادته، وأن يحكمه من ولد ونشأ فيه حاملاً لجنسيته، سواء اعتلى هذا الحاكم سدة الحكم بالطريقة المسمّاة “ديمقراطية”، أو بأي طريقة أخرى من الطرق التي عرفتها الأنظمة السياسية للبشرية عبر تاريخها وحتى هذه اللحظة.
5- ما من حد فاصل – بالنسبة لي – بين السلطة والشعب، لأن السلطة وليدة الشعب وليس العكس، والشعب الفاسِد أو المفسَد يولّد سلطة فاسدة ومفسِدة والعكس صحيح، وإن التاريخ يثبت أن الشعوب تشبه حكامها. وتبعاً لذلك فلا أرى من معنى للوقوف مع الشعب ضد السلطة، أو مع السلطة ضد الشعب، بل إنني أقف مع وطني سلطة وشعباً في وجه من يحاول التدخّل فيه – من خارج حدوده – والعبث بشؤونه خدمةً لمصالحه الخاصة.
6- مسمّى “ثورة”، من وجهة نظري الشخصية، لا ينطبق على ما يحصل في سورية اليوم، بل إنها ولو صنّفها التاريخ كثورة ستكون طفرة مشوّهة في تاريخ الثورات والثوّار في العالم، ذلك أن الثورات – وإن كانت مسلّحة – فهي إنسانية شمولية في مفهومها، تستمد شرعيتها مما تحمله من أهداف سامية، لا من كونها موجّهة ضد فلان بشخصه، أو ضد سلطة بعينها. وبناءً على ذلك فقد كنت وما زلت وسأظلّ ضد هذه الحركة الحاصلة في سوريا والتي بدأت منذ آذار 2011 وما تزال مستمرة حتى اليوم. قراءة المزيد…

العلم نور، والجهل هو الشيطان الرجيم

قررت إسرائيل اعتقال مراسل الجزيرة (علاوي) بتهمة تعامله مع القاعدة…؟!

كما قررت تركيا طرد السفير الإسرائيلي….؟!

النتيجة المنطقية عند الجاهل بالسياسة الدولية وحبائلها: الجزيرة وتركيا (أوكي) يا سلام! يا عيني! الله مقويكم!

بالرغم من أن رئيس المجلس الانتقالي الليبي وآخرون كثيرون فيما سمي (ثورات عربية) هم القاعدة والإخوان المسلمون بقدهم وقديدهم.

خطب بنيامين نتاياهو في الكونغرس الأمريكي وتراجع أوباما عن مواقفه المعلنة قبل يوم واحد.

والنتيجة المنطقية عند الجاهل: يا سلام! أ رأيتم! إسرائيل تسيطر على أمريكا!

وتتوالى المسرحيات وتتوالى السخافات وتتوالى الاعترافات، والشعب العربي (شعوب المنطقة عموماً) يرزح في جهله المقيت، وغبائه المتأتي عن جهله.

أن الصغار هم الجهلة، فليست القوى العالمية المسيطرة على ملعب السياسة الدولية سوى أشخاص في نهاية المطاف. والغباء الموسوم للشعوب هو مسألة نسبية، وهذه المزحة السخيفة التي نتداولها في مجالسنا عن غباء الشعب الأمريكي، هي هراء مسموح تصديره لنا نحن الجهلة حصراً.

فإسرائيل واليهود جميعاً مع بروتوكولاتهم لا أهمية لهم إن لم يكونوا أصحاب مال في زمن المال الأمريكي، وأمريكا قراءة المزيد…